الحرب العالمية الثانية: الأسباب والنتائج

واتساب

الحرب العالمية الثانية: الأسباب والنتائج

الحرب العالمية الثانية: الأسباب والنتائج

دارت رحى الحرب العالمية الثانية بأوربا في الفترة الممتدة ما بين 1939-1945م. فما هي أسبابها؟ وما مراحلها؟- وما نتائجها؟

1: أسباب الحرب العالمية الثانية

أ: مخلفات الحرب العالمية الثانية

عملت الدول المنتصرة في الحرب العالمية الأولى (1914-1918م) على معاقبة ألمانيا بشروط قاسية جداً، مما دفع هتلر إلى الانسحاب من عصبة الأمم، ومراجعة مسألة الحدود، والعودة للتسلح. أما إيطاليا -المنتصرة في الحرب العالمية الأولى- فقد أصيبت بخيبة أمل كبرى لعدم تحقيق مطامعها التوسعية، فانسحبت من عصبة الأمم وتوسعت  بأثيوبيا.

ب: تكوين التحالفات العسكرية

دفعت الدولة الأوربية في اتجاه الحرب من خلال تسابقها نحو التسلح، وتكوين تحالفات عسكرية، أهمها: مجموعة الحلفاء (فرنسا، وبريطانيا) ودول المحور (ألمانيا، ايطاليا، اليابان)، وإنشاء وحدة الأنشلوس بين النمسا وألمانيا. وقد اتضحت نوايا ألمانيا الهادفة إلى الحرب من خلال توقيعها لمعاهدة عدم الاعتداء مع الاتحاد السوفياتي.

2: مراحل الحرب العالمية الثانية

أ: المرحلة الأولى (1939-1942م)

تميزت بتفوق دول المحور، وقد بدأت  بغزو ألمانيا لبولونيا والسيطرة على حوض البحر المتوسط ومعظم الدول الأوربية والشروع في غزو الاتحاد السوفياتي سنة 1941م، كما لجأت اليابان إلى تدمير أهم  قاعدة أمريكية في المحيط الهادي  بيرل هاربور سنة 1942م.

ب: المرحلة الثانية (1942-1945م)

تميزت بتفوق الحلفاء، وقد بدأت بدخول الولايات المتحدة الأمريكية الحرب، وتحول موازين القوى لصالح الحلفاء، وخلالها انهزمت ألمانيا في معركة ستالينغراد واستسلمت سنة 1945م، ثم استسلمت إيطاليا، وكذلك اليابان بعد إلقاء الولايات المتحدة لقنبلتين ذريتين على مدينتي ناكازاكي وهيروشيما.

3: مخلفات الحرب العالمية الثانية

أ: الخسائر البشرية

خلفت الحرب أكثر من 50 مليون قتيل من المدنيين والعسكريين بين الدول المنهزمة والمنتصرة معا، وذلك بسبب استعمال أسلحة متطورة، كما دمرت مدنا بكاملها، وقد كانت لذلك عواقب ديمغرافية منها: ارتفاع الوفيات، وقلة الولادات.

ب: الخسائر الاقتصادية

 دمرت الحرب البنيات الاقتصادية، وطرق المواصلات، فتراجع إنتاج القمح، والفحم، والفولاذ، مما أدى إلى ارتفاع الأسعار، وتراجع الدور الاقتصادي لأوربا لصالح الولايات المتحدة واليابان والاتحاد السوفياتي.

ج: النتائج السياسية

أدت الحرب العالمية الثانية إلى تغيير موازين القوى على الصعيد العالمي، إذ عقد الحلفاء عدة مؤتمرات فرضوا خلالها مجموعة من المعاهدات على الدول المنهزمة، كما أن مؤتمر يالطا 1945م وضع خريطة العالم لما بعد الحرب. كما تغيرت حدود أوربا بعد تقسيم ألمانيا وظهور دول جديدة. كما تم تأسيس هيئة الأمم المتحدة سنة 1945م على أنقاض عصبة الأمم للحفاظ على السلم العالمي، ونشر الديمقراطية، وحقوق الإنسان. 
خلاصة: تعد الحرب العالمية الثانية مرحلة مؤثرة في تاريخ العالم الذي لازال يعيش بعض مخلفاتها.
الأقسام:
الأشرطة المشابهة

0 التعليقات: