مفهوم المهارة Habileté

واتساب
المهارة مجموعة محصورة ضمن كفايات معينة، تحين من خلال سلوكات ناجعة، وعموما، عن حالة من التعلم، وهي عادة ما تهيأ من خلال استعدادات وراثية. والكفايات الحركية motrices، تعني خصوصا، معرفة كيف نعمل Savoir-faire، تظهر على مستوى الحركات المنظمة بشكل معقد، كما هو الشأن في مجال الرياضة البدنية. وعادة ما يرتبط هذا المفهوم مع كيفيات المعرفة أو كيفيات العمل Savoir-faire في الصناعة التقليدية والتقنية، ومع الإنجازات Performances الفنية والاكتسابات المدرسية، وأيضا مع الكفايات المعرفية الأكثر تجردا. ويمكن التمييز على المستوى التربوي بين المهارات الأساس Habiletés de base، كشرط ضمن كوريكولوم Curriculum، على اعتبار أنها أداة للانتقال إلى مكتسبات معقدة استقبالا، كما يمكن التمييز بين مهارات من مستوى عال supérieur، وكفايات عامة قابلة أساسا للتطبيق على مشاكل متعددة.
وتكون المهارة هدفا من أهداف التعلم، يشمل كفاءات وقدرات المتعلمين على أداء مهام معينة، بشكل دقيق، ويترجم هذا الأداء درجة التحكم في مهارته، مثل القراءة، وتتصل المهارات على مستوى التعليم بعدة دلالات، منها:
-أنشطة حركية تتصل بالمهارات اليدوية والجسدية.
-أنشطة تلفظية، مثل النطق والكتابة واستقبال الأصوات.
-أنشطة مهارية تعبيرية، مثل الرسم والرقص والموسيقى.
وتتطلب المهارات مجموعة من الأنشطة، تتحدد أساسا في ثلاثة مستويات هي:
أ- مهارات التقليد والمحاكاة، ويتم تبنيها بواسطة تقنيات المحاكاة والتكرار.
ب- مهارات الإتقان والدقة، وتنمى بالتدريب والتمهر.
ج- مهارات الابتكار والتكيف والإبداع، وتنمى بالعمل الجماعي أو الذاتي الموجهين.
عبد الكريم غريب، الكفايات واستراتيجيات اكتسابها
الأقسام:

0 commentaires: