الحروب الصليبية: المواجهة واحتكاك الحضارات (مراحل المواجهة بين المسلمين والمسيحيين، أسباب قيام الحروب الصليبية، مظاهر الاحتكاك الحضاري)

واتساب

الحروب الصليبية: المواجهة واحتكاك الحضارات

الحروب الصليبية

تواجه المسلمون والمسيحيون في معارك أطلق عليها "الحروب الصليبيىة. فما مراحل المواجهة بيم الطرفين ومواقعها؟ وما أسبابها ونتائجها؟

1: مواقع الحروب الصليبية ومراحلها

انطلقت الحروب الصليبية من أوربا واستهدفت الاستيلاء على الشرق الإسلامي؛ إذ تمكن المسيحيون خلالها من السيطرة على عدة مناطق منها: إمارة أنطاكية، وإمارة الرها، وإمارة طرابلس، ومملكة الأرمن، ومملكة بيت المقدس. وقد تم ذلك من خلال أربع مراحل:
- المرحلة الأولى (1095-1146م): احتل خلالها المسيحيون الرها، والقدس، وطرابلس.
- المرحلة الثانية (1146-1187م): حدثت خلالها خلافات بين الصليبين، وانتصر فيها صلاح الدين الأيوبي في معركة حطين (1187هـ).
- المرحلة الثالثة (1187-1202م): حصل خلالها المسيحيون على تسهيلات تجارية.
- المرحلة الرابعة (1202-1291): شن فيها المسيحيون أربع حملات فاشلة، واسترجع خلالها المسلمون أنطاكية، وعكا.

2: دوافع قيام المسيحيين بالحروب الصليبية

أدت عدة دوافع إلى قيام الحروب الصليبية منها: تجزئة العالم الإسلامي وضعفه، ورغبة الأوربيين في الاستحواذ على الطرق التجارية، والسيطرة على ثروات العالم الإسلامي، ودعم الإمبراطورية البيزنطية.

3: مظاهر التواصل الحضاري بين المسيحيين والمسلمين

شكلت الحروب الصليبية مناسبة لتواصل المسيحيين مع المسلمين، وخلالها اطلع المسيحيون على ما وصل إليه المسلمون في ميادين متعددة، ونقلوا عنهم بعض مظاهر التفوق في الهندسة المعمارية، وباقي مجالات المعرفة.
خلاصة: رغم الطابع الدموي الذي ميز الحروب الصليبية، فقد شكلت مناسبة للاحتكاك الحضاري بين المسلمين والمسيحيين.
الأقسام:
الأشرطة المشابهة

0 التعليقات: