الميثاق الوطني للتربية والتكوين (التنظيم البيداغوجي)


الدعامة الرابعة: إعادة الهيكلة وتنظيم أطوار التربية والتكوين

تنتظم الهيكلة التربوية على الشكل الآتي:
-الابتدائي: دمج التعليم الأولي والتعليم الابتدائي لتشكيل سيرورة تربوية منسجمة تسمى الابتدائي، مدتها ثمان سنوات، وتتكون من سلكين، هما: السلك الأساسي الذي يشمل التعليم الأولي، والسلك الأول من الابتدائي من جهة والسلك المتوسط الذي سيتكون من السلك الثاني للابتدائي من جهة ثانية.
-الثانوي: دمج التعليم الإعدادي والتعليم الثانوي لتشكيل سيرورة تربوية متناسقة تسمى الثانوي، مدتها ست سنوات، وتتكون من سلك الثانوي الإعدادي وسلك الثانوي التأهيلي.

الدعامة الخامسة: التقويم والامتحانات

ينظم التقويم والامتحانات والانتقال على مستوى التعليم الأولي والتعليم الابتدائي كما يأتي:
-الأولي: 
ينتقل الأطفال بطريقة آلية من السنة الأولى إلى السنة الثانية من التعليم الأولي.
يخضع الأطفال في نهاية التعليم الأولي لتقويم طفيف ينظم على مستوى المدرسة يمكنهم من ولوج المدرسة الابتدائية.
-الابتدائي: 
يتم الانتقال من السنة الأولى إلى السنة الثانية من السلك الأول بالمدرسة الابتدائية على أساس المراقبة المستمرة.
يتم التدرج عبر السنوات الأربع للسلك الثاني من المدرسة الابتدائية على أساس المراقبة المستمرة.
في نهاية السلك الثاني ابتدائي يجتاز التلاميذ امتحانا موحدا تنظمه السلطات التربوية الإقليمية يتوج بالحصول على شهادة الدروس الابتدائية ويخول لهم الالتحاق بالسلك الثانوي الإعدادي.
-الثانوي الإعدادي:
يتم الانتقال من سنة إلى أخرى باعتماد نظام المراقبة المستمرة إلى غاية نهاية السلك.
يجتاز التلميذ في نهاية السلك الإعدادي امتحانا موحدا ينظم على الصعيد الجهوي من أجل نيل دبلوم التعليم الإعدادي.
-الثانوي التأهيلي:
على مستوى التعليم الثانوي العام يتم الانتقال من سنة لأخرى على أساس المراقبة المستمرة.
امتحان موحد على الصعيد الوطني ينظم في آخر السنة النهائية للمسلك تحتسب نتائجه بنسبة 50 في النقطة النهائية.
امتحان موحد على الصعيد الجهوي ينظم في ختام السنة الأولى تحتسب نتائجه بنسبة 25 في النتائج النهائية.
مراقبة مستمرة لمواد السنة الختامية للمسلك تحتسب نتائجها بنسبة 25 في النتائج النهائية.
يتوج هذا المسلك ببكالوريا التعليم العام.

الدعامة السادسة: التوجيه التربوي والمهني

التوجيه التربوي جزء لا يتجزأ من سيرورة التربية والتكوين.
التوجيه التربوي: وظيفة للمواكبة وتيسير النضج والميول وملكات المتعلمين واختياراتهم التربوية والمهنية، وإعادة توجيههم كلما دعت الضرورة إلى ذلك ابتداء من السنة الثانية من المدرسة الاعدادية إلى التعليم العالي.
اختيارات المتعلمين التربوية والمهنية: تتم باتفاق مع المستشارين في التوجيه والأساتذة وبالنسبة للقاصرين منهم بموافقة آبائهم أو أوليائهم.
توزيع المستشارين: يتم تعيين مستشار واحد في التوجيه على الأقل على صعيد كل شبكة محلية للتربية والتكوين، وفي مرحلة لاحقة على صعيد كل مؤسسة للتعليم الثانوي.
مسؤوليات مستشار التوجيه: إعلام المتعلمين وأوليائهم حول امكانات الدراسة والشغل، وتقويم القدرات وصعوبات التعلم، وإسداء المشورة بشأن عملية الدعم البيداغوجي الضرورية، ومساعدة من يرغبون في بلورة اختياراتهم في التوجيه ومشاريعهم الشخصية.
بقلم: د عبد الخالق كلاب
الأقسام:
المشاركات المشابهة

0 التعليقات: