التاريخ: دراسة الدولة الإدريسية من خلال وثائق تاريخية

واتساب
دولة الأدارسة بالمغرب الأقصى
حكم الأدراسة المغرب خلال القرنين الثاني والثالث الهجري، فكيف نشأت دولتهم؟ وما مظاهر إشعاعها الحضاري؟

1- المغرب قبيل نشأة دولة الأدارسة

كان المغرب الأقصي قبيل نشأة دولة الأدارسة تتنازعه إمارات عدة، هي:
- إمارة بني مدرار بسجلماسة
- إمارة برغواطة بتامسنا
- إمارة صالح بن منصور بنكور
- إمارة بني عصام بسبتة

2- مراحل تطور دولة الأدارسة

- مرحلة التأسيس (172-177هـ): بويع خلاله المولى إدريس من طرف قبيلة أوربة عام 172هـ، وقبائل زناتة، وقبائل أخرى، وخلالها شرع في توحيد المغرب، حيث فتح شالة وتادلة وبلغ ماسة، ودخل تلمسان.
- مرحلة الهيكلة والتنظيم: حكم خلالها إدريس الثاني، وابنه محمد.
- مرحلة التقسيم والتفكك: أعقبت وفاة محمد بن إدريس الثاني

3- الإشعاع الحضاري لدولة الأدارسة

خلف الأدارسة تراثا عمرانيا مثلته عاصمتهم فاس التي اشتملت على عدوتين، هما:
- عدوة الأندلسيين: أسسها إدريس الثاني عام 192هـ، واشتملت على مسجد الأشياخ ومسجد الأندلس.
- عدوة القرويين: أسسها إدريس الثاني عام 193هـ، واشتملت على مسجد الشرفاء، وبها بنت فاطمة الفهرية جامع القرويين عام 245هـ.

نخلص إلى أن الأدارسة تمكنوا من تكوين دولة بالمغرب امتدت من ماسة إلى تلمسان، وخلفوا تراثا عمرانيا لا زال إلى يومنا هذا.
الأقسام:

0 commentaires: