الخلفاء الراشدون: مرحلة حكمهم، فتوحاتهم، الفتنة الكبرى

واتساب

الخلفاء الراشدون

الخلفاء الراشدون

ابتدأت مرحلة الخلافة الراشدية بعد وفاة الرسول (ص)، فما مراحلها؟ وما أهم فتوحاتها؟ وكيف واجه المسلمون مشكل الفتنة الكبرى؟

1: مرحلة الخلافة الراشدية وتنظيمها السياسي

أ: مراحل حكم الخلفاء الراشدون

امتدت مرحلة الخلافاء الراشدين من وفاة الرسول (ص) سنة 11هـ إلى استيلاء معاوية بن أبي سفيان على الحكم سنة 41هـ، وقد ولي خلالها أربع خلفاء هم:
- أبو بكر الصديق (11-13هـ)
- عمر بن الخطاب (13-23هـ)
- عثمان بن عفان (23-35هـ)
- علي بن أبي طالب (35-40هـ)

ب: التنظيم السياسي في عهد الخلفاء الراشدين

تميزت مرحلة الخلافة الراشدية باعتماد نظام الشورى الذي يقوم على استشارة المسلمين في إحوالهم. كما اعتمدت تنظيما إداريا، تكون من:
- إدارة مركزية: يرأسها الخليفة، وتتكون من القضاء، والشرطة، والدواوين (الخراج، والجند، والعطاء، والرسائل).
- إدارة إقليمية: يرأسها الوالي الذي كان يشرف على الشؤون الإدارية، والعسكرية، والجبائية.

2: الفتوحات الإسلامية الأولى

الفتوحات  الإسلامية

استأنف الخلفاء الراشدون الفتوحات الإسلامية التي دشنها الرسول (ص)، ووسعوا نطاقها لتشمل مجالات خارج شبه الجزيرة العربية، منها بلاد الشام (14هـ)، ومصر (21هـ)، وإفريقية (27هـ)، وبلاد فارس (31هـ).
وقد أدت الفتوحات الإسلامية إلى نتائج متعددة منها: توسيع رقعة الدولة الإسلامية، ونشر الإسلام، والحصول على الغنائم.

3: الفتنة الكبرى

الفتنة الكبرى هي اضطرابات سياسية عرفتها الدولة الإسلامية بعد مقتل عثمان بن عفان، ارتبطت بالصراع بين علي ومعاوية، دامت 6 سنوات (35-41هـ). وقد تخللتها عدة معارك هي: معركة صفين ومعركة الجمل (36هـ)، معركة النهروان (38هـ)، وانتهت بوفاة علي بن أبي طالب وتولية معاوية بن أبي سفيان الحكم.
خلاصة: انقلب نظام الحكم من الشورى إلى الوراثة مباشرة بعد انتهاء عهد الخلافة الراشدية وبداية عهد الأمويين ثم العباسيين.

مفاهيم ومصطلحات

- الخلافة: نظام سياسي يقصد به النيابة عن الرسول (ص) بعد وفاته في تسيير شؤون المسلمين دينيا ودنيويا.
- البيعة: تولية الخليفة بعد موافقة المسلمين عليه.
- الشورى: القيام باستشارة المسلمين في أحوالهم.
- الديوان: كلمة فارسية تعني الدفتر أو السجل، وأصبحت فيما بعد تعني المؤسسات التي تودع فيها السجلات. ويعد الخليفة عمر بن الخطاب أول من أدخلها في الدولة الإسلامية.
- ديوان الخراج: مكلف بالجبايات ومراقبة مداخيل الدولة.
- ديوان العطاء: مكلف بتوزيع الأعطيات على المسلمين حسب استحقاقهم.
- ديوان الجند: أنشأه عمر بن الخطاب، وحصر فيه أسماء الجنود لإعطائهم رواتبهم.
- الشرطة: جهاز مكلف بضبط الأمن والنظر في قضايا المخالفات والإجرام.
- التحكيم: قيام كل من معاوية بن أبي سفيان وعلي بن أبي طالب بتعيين حكم من جهته ويتفق الحكمان على مصلحة المسلمين.
- صفين: معركة بالقرب من نهر الفرات.
- معركة الجمل: سميت بذلك لكون عائشة أم المؤمنين كانت تُحمل في هودج على جمل اسمه عسكر.
الأقسام:
الأشرطة المشابهة

0 التعليقات: