الحضارة الإسلامية: المراكز الثقافية والإنتاج الفكري

واتساب

 الحضارة الإسلامية: الإنتاج الفكري

مكونات الاسطرلاب

أولت الحضارة الإسلامية اهتماما كبيرا للمجال الفكري. فما أهم مراكزه؟ وما أهم فروعه؟

1: المراكز العلمية الإسلامية

نشأت عدة مراكز علمية في الحضارة الإسلامية، منها مكة والمدينة (نزول الوحي، وجمع القرءان الكريم)، ودمشق (بدء الترجمة إلى اليونانية، ونقل الأمويين الدواوين إلى العربية)، وبغداد (إنشاء بيت الحكمة، وإنشاء المدارس)، وفاس (تأسيس جامع القرويين).

2: عوامل قيام الحركة العلمية والفكرية

استمد المسلمون رغبتهم في الإنتاج الفكري من:
- من القرءان الكريم الذي دعا إلى التدبر؛ قال تعالى "قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق ثم الله ينشئ النشأة الاخرة إن الله على كل شئ قدير". صدق الله العظيم.
- الأحاديث النبوية التي تدعو إلى طلب العلم؛ قال الرسول (ص) "باب في العلم يتعلمه الرجل خير له من الدنيا وما فيها"، وقوله (ص) "من خرج في طلب العلم فهو في سبيل الله حتى يرجع".
- الفتوحات الإسلامية؛ بفضلها اندمجت الشعوب المغلوبة بالتدريج في المجتمع الإسلامي، وأدخلت معها تجارب حضاراتها الخاصة.

3: نماذج الإنتاج الفكري

نبغ المسلمون في عدة ميادين فكرية منها:
- الميدان الديني: ألف البخاري (194-256هـ) كتاب "الجامع الصحيح" في الحديث، وألف مالك بن أنس (96-179هـ) كتاب "الموطأ" في الفقه.
- الميدان اللغوي: استخرج الخليل الفراهيدي (100-170هـ) قواعد النحو ووضع الشكل، وألف سيبويه (ت179هـ) "كتاب سيبويه" في النحو واللغة.
- الميدان الأدبي: ترجم ابن المقفع (ت140هـ) قصص كليلة ودمنة، وألف الجاحظ (150-256هـ) كتاب "البخلاء" وكتاب "الحيوان"، ونظم أبو تمام (184-230هـ) "ديوان الحماسة"، ونظم أبو نواس (ت204هـ) ديوانا في شعر الغزل وغيره.
- في العلوم الإنسانية: ألف ابن هشام (ت204هـ) "السيرة النبوية"، وكتب ابن خردادبة (ت280هـ) كتاب "المسالك والممالك".
- الميدان العلمي: نبغ الخوارزمي (169-235هـ) في الرياضيات، والرازي (عاش في ق9م) في الطب، وجابر بن حيان (ت200هـ) في الكيمياء.
خلاصة: شكلت الحضارة الإسلامية وعاء انصهرت فيه حضارات عدة شعوب، مما أدى إلى حدوث إنتاج فكري في ميادين متعددة.
الأقسام:
الأشرطة المشابهة

0 التعليقات: