إسبانيا والمغرب عداء تاريخي

9 يناير 2022آخر تحديث : منذ 4 أشهر
koullab
تاريخنا

إسبانيا عدو كلاسيكي للدولة المغربية، فعداءها للدولة المغربي تاريخي تابث ومستمر، فما السر وراء العداء الإسباني للمغرب؟

-الجواب:

إذا حفرنا في التاريخ، نجد أن المغرب احتل الأندلس عام 479هـ/1088م، واستمر الوجود المغربي فيها طوال حكم المرابطين والموحدين ومدة من زمن حكم المرينيين، وانتهي الوجود الإسلامي بالأندلس سنة 1492م، وبذلك يكون الوجود المغربي بالأندلس قد استغرق 4 قرون، أذل خلالها المغاربة الإسبان بالقتل والسبي.

وفي سنة 1492م استرد الإسبان غرناطة وطردوا منها المسلمين واليهود إلى بلاد المغرب، وشرعوا رفقة البرتغال في اكتشاف السواحل المغربية واحتلالها واستيطانها، وفي سنة 1494م وقعت إسبانيا والبرتغال معاهدة تورديسياس لتقاسم الأراضي المكتشفة في المحيط الأطلنتي، وتحديد مناطق النفوذ في المغرب.

ولا شك أن إسبانيا والبرتغال صممتا على غزو المغرب انتقاما لما أصابهما من إذلال زمن حكم المغرب للأندلس؛ إذ كان المغاربة يبعثون بالجيوش الجرارة إلى الأندلس لمحاربة المسيحيين، والتاريخ شاهد على مجموعة من المعارك انتصر فيها المغاربة على الممالك المسيحية بالأندلس، منها: معركة الزلاقة في عهد المرابطين، ومعركة الأرك في عهد الموحدين.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة